اعلان

المنتخب الايسلندى فى مواجهة صعبه امام منتخب فرنسا فى ربع نهائى بطولة امم اوروبا 2016 بفرنسا

Advertisemen اعلان 3
المنتخب الايسلندى فى مواجهة صعبه امام منتخب فرنسا فى ربع نهائى بطولة امم اوروبا 2016 بفرنسا

اليوم فى بطولة اليورو الجاريه بملاعب فرنسا والتى انشغل بها الجميع من الجماهير التى هاجرت من بلادها الى فرنسا من أجل مشاهدة بطولة امم اوروبا التى لا تكون الا مرة كل أربعه سنوات مثل كأس العالم وكأس القارات وعليه فإن الفائز فى البطولة سوف يتأهل الى كأس القارات وعليه فإن المنتخب الفرنسى اليوم يبحث عن محاولة كبيرة فى ادراك الفوز فى المباراة هذه امام المنتخب الايسلندى الذى يكون فى موقفا لا يُحسد عليه بل يُشفق عليه وذلك لأن المنتخب الفرنسى يكون قويا للغايه فى هذه الاوقات وخصوصا بتواجد المباريات جميعها على ارضه ووسط الشعب الفرنسى الذى يقوم بتشجيعه ولهذا فإنه يمتلك ثلثين المباراة وينوى من البداية بأن يفوز بها .

وأيضا يكون المنتخب الفرنسى هذا الليلة فى ادراك كبير بأن الفائز من المباراة هذه سوف يتأهل مباشرة الى نصف النهائى المرتقب والذى اكتملت اركانه الثلاثة ماعدا الركن الرابع الذى ينتظر الفائز من هذه المباراة لكي يدخل فيه وتكتمل الاركان الاربعه وعندها تُلعب المباراة حيث الفائز من هذه المباراة اليوم سوف يُلاقى المنتخب الايطالى فى الدور قبل النهائى وعليه فإن المنتخبين الليلة لا يدركان الا الفوز فى المباراة وعدم التفريط فيها وذلك لأنها المباراة القوية التى يسعون خلفها منذ أول قدم لهم فى فرنسا ولكن لسوء حظهم أنهم وقعوا مع فرنسا فى هذه المباراة التى قد تكون الاخيره لهم او الاخيره للمنتخب الفرنسى حسب نتيجة المباراة .

ويكون المدرب الكبير ديديه ديشامب الليلة فى حيرة من أمره وذلك لأنه لا يعرف كم تطور مستوى المنتخب الايسلندى الذى يكون هو الاخر فى تواجد جيد فى هذه البطولة وذلك لأنه يكون فى موقفا محرجا امام جماهير المنتخب الفرنسى وذلك لأن البطولة اذا لم يفز بها المنتخب الفرنسى يكون العار قد لحق بهم كما لحق بالبرازيل فى المونديال الذى كان مُقام هُناك وذلك لأنه من العيب أن يخسر صاحب الارض فى مباراة غير النهائى وذلك لان المنتخب لابد وأن يصمد كثيرا الى أن يصل الى المباراة النهائية لكى يدرك بانها خطوة واحده ومن ثم يفوز بالبطولة وفيها يكون المنتخب او الفريق بكامل حماسته وشجاعته التى تجلب له الانتصار هو ولجماهيره .

ونظرا لتواجد القوة الفرنسيه فى المباراة فإن المدرب هايمير هالجيرسون يرتابه القلق من هذه المباراة وذلك لان المنتخب الفرنسى يُعتبر من أقوى المنتخابات المتواجده فى هذه المسابقة والذى يكون من المرشحين أيضا للوصول للمباراة النهائية باعتبارها منتهيه لصالحهم ولكن الواقع غير ذلك حيث أن المباراة الان فى أيدي المنتخبين ومن يقوم باللعب بقوة وتسجيل الاهداف هو من سوف يفوز بالمباراة هذه وسوف تُكتب له بطاقة التأهل الى الدور نصف النهائى بجوار المانيا والبرتغال وويلز وليكون المربع الذهبى مكتملا وفى انتظار موعد اول مبارياته التى سوف تُلعب فيه ويتأهل منها طرفى المباراة النهاية .

وسوف يكون موعد مباراة فرنسا وايسلندا اليوم فى تمام الساعه "21:00" التاسعه مساءا بتوقيت مصر .
Advertisemen اعلان 4