اعلان

مقتل 5 ضباط من الشرطة الكينية في هجوم جديد لحركة الشباب

Advertisemen اعلان 3

مقتل خمسة من ضباط الشرطة الكينية في هجوم جديد من قبل جماعة الشباب التكفيرية قرب الحدود مع الصومال.

وقال محمود علي صالح، مسؤول عسكري تنسيق عملية ضد متشددين يتخذون من الصومال في شمال شرق كينيا الخميس ان الضباط كانوا المستهدفين في حين أنهم كانوا يستقلونها في بلدة على الحدود مع الصومال كجزء من انتشار اوسع في المنطقة المضطربة.

"، ويرأس ضباط الشرطة الخمسة الذين قتلوا في الهجوم لتعزيز العملية الجارية في ليبوي" قال صالح وقالت مصادر أخرى مركبة من ضباط استهدفت بعبوة ناسفة (IED).

وقال الصليب الأحمر الكيني الانفجار انقلبت سيارة بيك آب للشرطة الأخضر ومزق نهايته الخلفية خارج، مشيرا الى ان الحادث وقع بين Malelei وكولان في مقاطعة غاريسا.

ويأتي هذا الهجوم بعد يوم واحد فقدت ثمانية من ضباط الشرطة حتفهم في انفجارين مماثلة. وقد أعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن الهجمات الثلاث.

ونفذت الحركة التي تنطلق من الصومال العديد من الهجمات في كينيا على مدى السنوات الماضية، زعم انتقاما من مشاركة كينيا في مسعى إقليمي لتطهير الصومال من المسلحين.

أصدرت الشرطة الكينية بيان يوم الثلاثاء قائلا ان المسلحين زادت أنشطتها على طول الحدود مع الصومال، وأنها على وجه التحديد استخدام العبوات الناسفة لاستهداف قوات الأمن. وقال قائد الشرطة جورج كينوتي أن الشباب قرروا تقسيم إلى مجموعات مختلفة نتيجة لزيادة الضغط في الصومال، مشيرا إلى أن بعض هذه المجموعات الصغيرة "تتجه نحو حدودنا مع نية شن هجمات."

وأضاف أن المقاتلين الفلسطينيين يستخدمون تكتيكا لوضع العبوات الناسفة على طول "الطرق التي يسلكها دوريات الأمن لدينا."
Advertisemen اعلان 4